لسنَ كغيرهنّ /7/ فاطمة بنت محمد الفهرية

فاطمة بنت محمد الفهري

مؤسسة أول جامعة في العالم

من هي

فاطمة بنت محمد الفهرية القرشية هي امرأة مسلمة عربية من ذرية عقبة بن نافع الفهري القرشي فاتح تونس ومؤسس مدينة القيروان وهي شخصية تاريخية خالدة في ذاكرة مدينة القيروان في تونس ، ومدينة فاس في المغرب ، والتاريخ التونسي.

نزحت فاطمة الفهرية وهي فتاة صغيرة مع العرب النازحين من مدينة القيروان إلى أقصى المغرب ونزلت مع أهل بيتها في عُدوَة (ضفة) القرويين في فاس التي أقامها إدريس الثاني ليسكن فيها الوافدين العرب، بينما شكّلت عُدوَة الأندلس على الجانب المقابل للنهر النصف المكمل للمدينة.

عاشت في كنف والدها الشيخ الفقيه أبو عبد اللَّه محمد بن عبدالله الفهري، كان ذا مال عريض وثروة طائلة، ولم يكن له من الأولاد سوى بنتين هما: فاطمة ومريم، أحسن تربيتهما واعتنى بهما حتى كبرتا، أصاب أهلها وزوجها الثراء بعد كد وتعب واجتهاد وعمل، ولم يمض زمن طويل حتى توفي والدها وزوجها ثم مات أخ له فورثت عنهما مالا كثيرا شاركتها فيه أخت لها هي مريم بنت محمد الفهري التي كانت تكنى بأم القاسم.

بناء المسجد

لم تزل فاطمة تفكر في أمر إنفاق المال الوفير حتى انتهت إلى العزم على بناء مسجد يكون ذكرا لها بعد موتها وصلة ببنيها مع أهل الدنيا وليظل عملها بعد موتها مستمرا.

اشترت فاطمة أم البنين قرب منزلها في عُدْوة الواردين القرويين (أي في ضفّتهم) أرضاً بيضاء كان يُصنع بها الجِص وشرعت في حفر أساس المسجد وبنائه مَهَلّ رمضان سنة 245 هـ واستمر العمل به إلى سنة 263هـ ، ولشدة تحرّيها الحلال وحرصها على عدم وجود أي شبهة تشوب تشييد الجامع عقدت العزم أن لا تأخذ تراباً أو مواد بناء من غير الأرض التي اشترتها بحُرِّ مالها.وطلبت من عمال البناء أن يحفروا حتى أعماق الأرض يستخرجون من أعماقها الرمل الأصفر الجديد والأحجار والجص ليستخدموه في البناء.

إحسان

ومع أول أيام البناء أصرّت أم البنين على بدء الصوم، ونذرت ألاّ تُفطر يوماً حتى ينتهي العمل فيه. وكانت رحمها الله تُشرف على سير العمل بنفسها، حيث بدأ الحفر في صحنه لإنشاء بئر من أجل شرب البنائين ولاستخدامه في أعمال البناء ثم عمدت بعد ذلك في حفر بناء أساس وجدران المسجد فجاء المسجد فسيح الأرجاء محكم البناء وكأن فاطمة عالمة بأمور البناء وأصول التشييد لما اتصفت به من مهارة وحذق، فبدا المسجد في أتم رونق وازهى صورة وأجمل حال وزخرف.

ولقد مشت أختها مريم (أم القاسم) على الدرب

image

نفسه؛ ففي تلك السنة بنت مسجداً بعدوة أهل الأندلس، ويذكر أن هذا الجامع أصبح ملحقاً من ملحقات جامع القرويين بعد فترة.

ويذكر الدكتور عبد الهادي التازي، في رسالته لنيل الدكتوراه، أن “حفر أساس مسجد القرويين والأخذ في أمر بنائه الأول كان بمطالعة العاهل الإدريسي يحيى الأول، وأن أم البنين فاطمة الفهرية هي التي تطوعت ببنائه وظلت صائمة محتبسة إلى أن انتهت أعمال البناء وصلت في المسجد شكرا لله”.

فكان أول ما قامت بع عند اتمام البناء أن صلت فاطمة صلاة شكر لربها على فضله وامتنانها لكريم رزقه وفيض عطائه الذي وفقها لبناء هذا الصرح الذي عرف بمسجد القرويين.

أقدم جامعة

.كان المسجد نواة هذه الجامعة العريقة، حيث شكلت الأبنية التي أضيفت حوله أساس أول جامعة في المنطقة بل العالم

يؤكِّد المؤرخ الإسلامي العلاّمة محمد المنتصر بالله الكتاني رحمه الله في كتابه: «فاس عاصمة الأدارسة*» أنّ جامعة القرويين تُعدّ أقدم جامعة في العالم، وقد سبقت الزيتونة بتونس والأزهر بمصر، كما أنها تُعدّ أقدم من جامعات أوروبا بمائتي عام إلا تسع سنين» أي ب ١٩١ سنة، ويُضيف الدكتور حسين مؤنس في كتابه: «معالم تاريخ المغرب والأندلس» أنّ جامع القرويين يُعتبر أقدم جامعة في تاريخ الإسلام.

البيت المظلم

وفي عهد ما يُسمّى الوصاية الفرنسية على المغرب سنة 1912م كان جامع القرويين مركزاً للمقاومة ومعملاً يصنع أبطالها ومجاهديها؛ حتى قال عنها أحد دهاقنة الاحتلال الفرنسي (دهاقنة جمع دُهقان، وهو رئيس القرية أو الإقليم)، الجنرال «لوي هوبير كونزالف ليوتي» بعدما لقي من شدة بأس أهله وروّاده: «لا استقرار لنا في المغرب إلا بالقضاء على هذا البيت المظلم».

تنافس ميزانية الدولة

ولا نستطيع أن نُغفل الدور الاقتصادي الذي لعبته هذه المؤسسة الدينية والتعليمية؛ فلقد ذكر المؤرخ عبد الهادي التازي في كتابه «جامع القرويين: المسجد والجامعة بمدينة فاس» حيازة جامع القرويين لأوقاف جعلته مستقلاً مالياً عن خزينة الدولة لدرجة أن غدت ميزانيّته تنافس ميزانية الدولة.

علومه و طلابه و معلميه 

تضمنت الدراسات في جامعة القرويين علم الفلك و القرآن وعلوم الدين و القانون و البلاغة و المنطق و الحساب و الرياضيات و الجغرافيا و الطب و القواعد والتاريخ الاسلامي و عناصر الكيمياء. ودرس في هذه الجامعة العديد من الشخصيات التاريخيه الرائدة، مثل أبوالعباس الزواوي، أبو مدهب الفاسي – عالم في المدرسه المالكيه،كما كان لإبن ميمون الفيلسوف اليهودي ، إبن العربي، إبن خلدون، الإدريسي، حسن بن محمد الوزان، محمد بن تقي التقي الدين (الذي ترجم صحيح البخاري و مفردات معاني القران للغة الانجليزية) و البترجي دور في التعلم أو التعليم في جامعةالقروين..

فن المبادرة 

إنّ هذه المبادرة العظيمة من هذه المرأة جعلت ابن خلدون يقول عنها في تاريخه: «فكأنما نبهت عزائم الملوك من بعدها». ولا زال جامع القرويين إلى جوار جامع الأندلس الذي بنته شقيقتها مريم يؤديان دورا رائدا في نشر الإسلام والعلوم في المغرب ثم نحو أوروبا. وأصبح جامع القرويين الشهير أول معهد ديني وأكبر كلية عربية في بلاد المغرب الأقصى. وبذلك كانت فاطمة بنت محمد الفهري القيرواني هي مؤسسة أول جامعة في العالم وهي جامعة القرويين

ليست كغيرها

اليوم، فاطمة الفهري هي شخصيه تاريخيه لا تنسى، محط إحترام وإعجاب النساء المغربية والعربية، وذلك لحكمتها، اصرارها وطيبة قلبها، تضحيتها جعلت منها إلهاما لجميع النساء، حتى يومنا، تفتخر نساء فاس والمغرب بفاطمة كونها أول مسلمه تبني أقدم جامعة في العالم – جامعةالقرويين.

تُعلّمنا فاطمة الكثير،

تعلمنا كيف تكون المرأة قوية حتى بعد وفاة أقرب أحباءها إليها، فشغلت نفسها و لم تستسلم لاكتئاب او ضعف

تعلمنا كيف نزهد في الدنيا و ما فيها لهدف أعظم

تعلمنا الإصرار على بلوغ الهدف حيث استغرق البناء أكثر من ٨ أعوام

تعلمنا أن نزرع بذرة الخير و نستودعها رب الكون  فجامعة القرويين ازدهرت بعد وفاتها بعشرات السنين

تعلمنا مدى إدراكها لأهمية المساجد ورسالتها من ناحية التوعية بقضايا الأمة والمساهمة في معالجة مشاكلها وأمراضها، و مدى وعيها بكون مشاريع الوقف في مجالات المعرفة تُساهم بالتصدي للأمية والجهل والتخلف العلمي

وبالنسبة لي فإني ما زلت كلما داهمني اليأس من حال الدنيا حولي، استرجعت قصة هذه القدوة العظيمة التي أبت أن تكون كغيرها من نساء تقضي أموالها في سفاسف الأمور و أغراض فانية، حيث أدركت أنها امرأة لها رسالة عظيمة في هذا الكون، فسخرت أموالها و وقتها لهدف عظيم فأبدعت

و غيرت و طورت و حققت على أرض الواقع تفسير أول آيات الله نزولا … اقرأ

وانت يا صديقتي، ماذا تعلمت منها ؟

مراجع

http://www.itihad.org/…/بانية-أقدم-جامعة-في-التاريخ-نساء-عب…

http://m.youtube.com/watch?v=xcBuS_UZhrw

Advertisements

Share your thoughts

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s