الاستروجين، وغيره من الهرمونات المهمة لدى الأنثى. وموجز عن هرمون الذكورة

الاستروجين، وغيره من الهرمونات المهمة لدى الأنثى. وموجز عن هرمون الذكورة

الاستروجين هو الهرمون الأولي في جسم الأنثى. حيث يفرز بشكل رئيسي من المبيضين في كل أنثى ومن الخلايا الدهنية عند كلا الجنسين، وأثناء فترة الحمل يفرز من المشيمة -وهي الجزء المحيط بالرحم الذي يعمل على إيصال الغذاء والأكسجين من الأوعية الدموية للرحم إلى الجنين.- يبدأ افراز الهرمون عندالبلوغ؛ حيث تحصل التغيرات الجسدية والسلوكية للأنثى، وعادة ما يكون ذلك على عمر ١٠ أو ١١ سنة.

أثناء فترة الحمل يكون مستوى الاستروجين عاليًا جدًّا في دم الأنثى ويقل بشكل ملحوظ عند الوصول الى سن انقطاع الطمث. وقبل انقطاع الطمث، مع استمرار وجود الدورة الشهرية التي مدتها ٢٨ يومًا، فإن اليوم الأول من الدورة هو اليوم الذي يكون فيه نزول الطمث وخلال الايام الأولى يكون الاستروجين منخفضًا ويزيد تدريجيًّا الى أن يصل ذروته في اليوم ١٤، ثم يبدأ بالانخفاض تدريجيًّا.

image001

يأتي الاستروجين على عدة أشكال، أهمها الاستراديول. أثناء الحمل يرتفع مستوى شكلٍ آخر هو الاستريول. وفي سن انقطاع الطمث، تكون الخلايا الدهنية هي المصدر الرئيسي للاستروجين وتفرزه على شكل الاسترون.

يتم تحفيز إفراز الاستروجين من قبل مناطق عليا في الدماغ هي “تحت المهاد” و “الغدة النخامية”؛ حيث تفرز follicular stimulating hormone، صاحب الدور الرئيسي في تحفيز إفراز الاستروجين عند الأنثى.

*التغيرات الجسدية :

١-عند بلوغ الأنثى -نتيجة ارنفاع الاستروجين- تبدأ علامات البلوغ وهي: بروز الثدي وهي أولى علامات البلوغ، وبدء الدورة الشهرية، ونمو الشعر في منطقتي العانة وتحت الابطين، ونمو الرحم.

٢- تخزين الدهون : تكون عملية تخزين الدهون متركزة بشكل أساسي في مناطق الفخذين والأرداف والثديين لاكساب الجسم شكله الأنثوي ويكون بعد انخفاض الاستروجين في منطقة البطن بشكل أساسي مثل الذكور وتراكم الدهون في البطن له مخاطر الاصابة بأمراض القلب والسرطانات بشكل أكبر.

في دراسة تمت في جامعة كونكورد قسم الرياضة، اختبروا ٢٣ سيدة -جميعهنّ في سن بعد انقطاع الطمث ويحملن نفس كمية الدهون في الجسم ونفس كتلة الجسم- حيث لاحظوا أنّ قسمًا من النساء يأخذن علاجًا تعويضيًّا للاستروجين كانوا أقل نشاطًا في عملية تخزين الدهون وأكثر حرقًا للدهون عند ممارسة الرياضة مقارنة مع اللواتي لم يأخذن علاجًا تعويضيًّا للدهون.

image002

٣- يحد الاستروجين من ارتفاع الكولسترول السيء LDL ويزيد من نسبة الكولسترول الجيد HDL حسب جمعية القلب الأمريكية. ولهذا، فالاستروجين يقي من أمراض القلب. وتنصح الجمعيةُ النساء ذوات الاستروجين المنخفض بالأكل الصحي قليل الدهون و ممارسة الرياضة لمدة ١٥٠ دقيقة في الاسبوع كوقاية من أمراض القلب.

٤- الاستروجين ودوره في زيادة كثافة العظم:

على رغم من عدم اتضاح الطريقة تمامًا، الا أنه تمت دراسة في جامعة buffalo رأت دور الاستروجين في تثبيط انزيم caspase 3 -والذي له دور في تحفيز عملية الموت التلقائي لل osteoblasts، وهي الخلية المسؤولة عن بناء العظم- لذلك كانت النساء اللواتي وصلن سن انقطاع الطمث أكثر عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام. وينصح بعملية الفحص المنتظم لهشاشة العظام عند اللواتي وصلن سن انقطاع الطمث أو من خضعن لعملية استئصال المبايض. وزيادةً على دور هشاشة العظام في زيادة نسبة كسور العظام عند النساء، وجدت الدراسات أن نسبة سقوط النساء أكثر بثلاث مرات من الرجال، مما يؤدي الى زيادة نسبة الكسور ويرجح السبب إلى دور الاستروجين في بناء مادة مهمة هي المايلين التي تحيط بالخلايا العصبية وتعمل على زيادة سرعة الاوامر بين أجزاء الدماغ المختلفة خصوصًا المتعلقة الحركة فإذا فقدت تلك المادة كانت الأوامر أبطأ معرِّضة النساء لنسبة فقدان التوازن بشكل أعلى وبالتالي السقوط.

٤- الاستروجين هو السبب في زيادة متوسط عمر النساء مقارنة بالرجال وذلك بسبب دوره في تقوية مناعة المرأة من خلال تحفيز خلايا المناعة الرئيسة القاتلة والمنتِجة للأجسام المضادة، بينما يعمل التستوستيرون في معدلاته المرتفعة -الهرمون الرئيسي عند الذكور- على تثبيط خلايا المناعة لذلك كان الرجل أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية والسرطانات.

لكن إذا تم تحفيز الخلايا بشكل يفوق الحد المعقول كان لهذا دورٌ في زيادة داء المناعة الذاتية -مهاجمة خلايا المناعة لأنسجة جسم الانسان- حيث تقدر بزيادة حصولها عند النساء أكثر بثلاث مرات من الرجال.

٥- ملامح الوجه الانثوية:

قامت جامعة St. Andrews بعمل دراسات على ٥٨ امرأة تتراوح أعمارهن بين ١٨-٢٥ عامًا. وعند قياس نسبة الاستروجين، كانت تلك النسب مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بوضوح معالم معينة في وجهها كأنثى، فكانت العيون تظهر بشكل واسع نتيجة لرموش الانثى الأطول والمائلة الى الخارج، والحاجب الاقل سمكًا من حاجب الرجل والأكثر انحناءً، والشفاه الممتلئة، وقلة بروز العظام في الوجه خاصة الانف والذقن مما يكسب الانثى وجهًا دائريًّا أكثر وأقل احتواءً على الزوايا مقارنةً بالرجل، وتجمع الدهون في الخدين بنسبة أكبر عند الإناث من الرجال، أما الرقبة فكانت أطول وأنحف عند الإناث.

image003image004

و لوحظ دور الاستروجين في تقليل تجاعيد الجسم بتفسير أن الاستروجين يحفز إنتاج الكولاجين الذي يعمل على شد البشرة. وأيضًا، كان الاستروجين عاملًا  مهما في زيادة معدل اسمرار البشرة بسبب تحفيز خلايا melanocyte التي تفرز صبغة الميلانين، وتظهر هذه القدرة في حالات ال Melasma عند المرأة الحامل صاحبة الاستروجين العالي إذ تكون الاماكن المعرضة للشمس من جسمها داكنة أكثر. MELASMA

image005

٦- صوتك الناعم والاستروجين:

يتحكم في الصوت عاملان أساسيان هما الحبال الصوتية و عضلات الحنجرة. أما الحبال الصوتية فالأقل سمكًا هي المكونة للصوت الأنعم، وسمكها عند الاناث ما بين ١٢.٥ الى ١٧.٥ مم بينما قد تصل إلى ٢٥ مم عند الرجال. ويرجع قلّة سمكها عند الاناث إلى وجود الاستروجين الذي يعمل على توسعة الأوعية الدموية المتدفقة الى حجرة الصوت وبالتالي زيادة كمية السوائل المتسللة إليها فيرتبط البولي ساكرايد المكون المهم في الحبال الصوتية بجزيئات السوائل جاعلًا الحبال الصوتية أقل سمكًا. أما عضلات الحنجرة فالتستوستيرون، كعادته، مسؤولٌ عن نمو الكتلة العضلية التي كلما كانت اقوى كان الصوت أقوى وأعلى كما هو عند الرجال.

وعند المقارنة بين الإناث  في فترة الحمل -استروجين عالٍ جدًّا-، والنساء قبيل نزول الطمث في دورتهن الشهرية -استروجين منخفض-، كانت النساء قبيل الطمث بصوت اخشن نتيجةً لزيادة سمك الحبال الصوتية وهو أمر تعاني منه المغنيات على وجه الخصوص. أما في فترة الحمل فزيادة السوائل المتجمعة في حجرة الصوت تقلل من اهتزاز الحبال الصوتية فيكون الصوت خافتًا أكثر وفيه بحة.

٧- دور الاستروجين في إيجاد ميول الأنثى للجنس الآخر:

في الأنثى عند البلوغ، إن كميات الاستروجين الكبيرة تعزز من حب الزينة عند الانثى كي تكون مقبولةً لدى الجنس الآخر، فالاهتمام بالجمال يصبح من سماتها كأنثى. في دراسةٍ قام بها مركز أبحاث ولاية ايموري في امريكا، تم عزل عشرة  من القردة الإناث وتم استئصال المبايض منهن ومراعاة عدم اختلاطهن بذكور لست سنوات. وعند إدخال الذكور إليهن كان سلوكهن عدواني جدًّا ولم تكن هناك وسيلة لخلق الألفة، لكن حقنهنّ بالاستروجين لمدة أربعة أيام كان كفيلًا لانسجام الإناث مع الذكور.

ومن الجدير بالذكر، فإن تعرض الانثى للاستروجين الكافي لمرة واحدة كفيل بإيجاد ذلك الميول حتى لو توقف إنتاج الاستروجين لاحقًا.

٨- الاستروجين وتأثيره على أجزاء الدماغ:

وجدت مستقبلات للاستروجين متوزعة على مناطق مختلفة في الدماغ وارتباط الاستروجين بتلك المستقبلات يحفز تلك المناطق. فبدايةً مع الاميجدالا -مركز العاطفة عند الانسان ذكرًا أو أنثى- فإن ارتفاع معدلات الاستروجين يحفز تلك المنطقة أكثر فتكون العاطفة أقوى لدى الإناث. ويفسر ذلك استغراب عديد من النساء بعد سن انقطاع الطمث عن بعض الامور التي كانوا يقومون بها بحكم العاطفة فيما سبق إذ عدم وجود الاستروجين الكافي لدى أولئك النسوة هو المسبب لقلة نشاط مركز العاطفة لديهن.

ويمكن النظر الى سلوك الإناث في سن المراهقة حيث يتصرفن بشكل عاطفي بعيد عن تقدير لعواقب المور فيما بعد؛ فمركز العاطفة لديهن قوي لكن الاستروجين يحتاج وقتًا بعد البلوغ لتكوين المايلين المحيط باللياف العصبية بين مركز العاطفة والقشرة الامامية للدماغ -مسؤولة عن اتخاذ القرارات وتقدير عواقب الامور- فتكون الإشارات المرسلة من القشرة إلى الاميجدالا عن طريق تلك الألياف أضعف عند المراهقات. وتتوافر تلك المستقبلات في منطقة الحصين hippocampus في الدماغ. ولها دور في تحفيز الذاكرة؛ إذ قامت جامعة ماك جيل بإجراء اختبارات قياس الذاكرة لعدد من النساء اللواتي تم استئصال مبايضهن فكانت النتائج أفضل للنساء اللواتي استمررن على العلاج التعويضي للاستروجين.

ويتضح تأثير الاستروجين أيضًا في منطقة تحت المهاد hypothalamus المتحكمة في درجة حرارة الجسم وفي تنظيم الاكل. لذلك، تختبر النساء في فترة سن انقطاع الطمث تدفقات من الحرارة العالية تجتاح جسمها hot flushes ويعود السبب الى فقدان الاستروجين وبالتالي اختلال في وظيفة تحت المهاد. كما يكون اضطراب الشراهة او Binge eating أعلى عند النساء بعد انقطاع الطمث.

image006

ومن تأثير الاستروجين على العقل، هو النواقل العصبية في الدماغ السيروتونين والدوبامين، فالاستروجين يزيد من إنتاج كليهما. وتأثير زيادة السيروتونين هو تحسين المزاج و تقليل الشهية. أما الدوبامين فهو المسؤول عن الشعور بالسعادة الداخلية لذلك فان الأبحاث الطبية والنفسية تسجل عدد حالات من التوتر والحزن الشديد والبكاء في فترات ما قبل أو أثناء نزول الطمث من الدورة الشهرية -أي الأيام الأولى منها- نظرًا لانخفاض الاستروجين فيها،. كما لاحظت الابحاث أن نسبة ألم الرأس والصداع بل حتى الخمول والكسل في تلك الفترة واعازت الاسباب أن الاستروجين يعمل على توسعة الأوعية الدموية في الدماغ وزيادة الدم المتدفق إليه؛ فاذا قل الاستروجين في تلك الفترة قل الدم المتدفق الى الدماغ حاملًا الاوكسجين والغلوكوز غذاء العقل. لذلك تشعر الفتاة في منتصف دورتها الشهرية اي يوم ١٤ بعد أول يوم من نزول الطمث بحالات من النشاط والحيوية بناء على دراسة نشرت على موقع MEDSCAPE اشتملت على نساء بأعمار بين ٢٠- ٥٩ عاما -أي قبل وبعد سن انقطاع الطمث- ولاحظوا زيادة الاستروجين وكمية الدم المتدفق للدماغ عند صاحبات الاستروجين الأعلى.

image007

وكما للاستروجين أثر على دماغك، فهو يزيد من حساسيتك للألم -ليس له علاقة بالقدرة على تحمل الألم أكثر أو أقل- بل إحساسك للآلام سوف يكون بصورة أفضل من الذكور. والسبب أن الاستروجين هو أحد العوامل المساعدة على نقل الأوامر من المكان المتعرض للألم الى الدماغ والعكس .

** التستوستيرون؛ اكسير الذكورة والهرمون الأساس لدى الذكور** :

١- التستوستيرون أساسي لإعطاء الذكر قدرة على تحمل الجهد البدني لوقت قصير المدى؛ فهو ضروري لنمو العضلات والعظام عند الرجال. لذلك يكون الرجال أطول وأضخم في البنية الجسمية. كما أنه يساعد على زيادة إنتاج الطاقة من عمليات الأيض ب ١٠٪ عن النساء. وتلك الطاقة ضرورية لاستمرار تحمل الجهد البدني. ولبناء تلك العضلات، يحتاج الذكر إلى البروتين؛ لذلك كان التستوستيرون سببًا في زيادة شهية الذكور للأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم وتوجههم لها أكثر من الإناث. ولوحظت قوة عضلة القلب عندالرجال أكبر منها عند النساء. وتكوين شعب هوائية في رئتي الرجل بصورة أكبر لتزويده بالاوكسجين اللازم.

٢- إن التستوستيرون مسؤول عن افتعال روح التحدي والتنافس لدى الرجال. وعند قياس مستوى التستوستيرون لدى لاعبي تنس كانت معدلاته عالية قبل المباراة خالقةً جو التنافس مقارنةً مع انخفاضه لدى الخاسرين في نهاية اللعبة.

٣- التستوستيرون والسلوك العدواني:

زيادة التستوستيرون تسبب زيادة العدوانية في السلوك. حيث كانت معدلات التستوستيرون لدى الرجال ذوي العلاقات الزوجية السيئة خالقةً لسلوكهم العدواني تجاه من يرون من الناس مقارنةً بالرجال أصحاب العلاقات المستقرة،. ولم تكتفِ الدراسات بالرجال، فقام الألمان بدراسة النساء الرياضيات اللواتي يأخذن التستوستيرون لزيادة الكتلة العضلية فكان سلوكهن عدواني وعنيف بصورة أكبر.

** ماذا يحصل لهرموناتنا عند اللقاء بالشريك؟؟ ** : أكد علماء النفس أن ٩٠ ثانية إلى اربع دقائق كفيلة بمعرفة إعجابك بشخصٍ ما، والاعجاب يتولد نتيجة : ٥٥٪ ايماءات الوجه والجسم. ٣٨٪ نغمة الصوت وطريقة تلقين الكلام. ٧٪ مضمون الكلام الذي يتحدث به الشخص.

والحب، أيضًا، هو عبارة عن هرمونات معينة؛ فالرغبة الجنسية لدى كلا الجنسين سببها التستوستيرون. أما الادرينالين فهو المسؤول عن التوتر وسرعة معدل ضربات القلب، ويزداد الدوبامين فيزيد الشعور بالسعادة والسيروتونين المسؤول عن فقدان الشهية. وبعد العلاقة الجنسية يزيد إفراز الاوكسيتوسين والفاسوبريسين وهما مسؤولان عن تولد الثقة بالطرف الآخر والارتياح النفسي والرغبة في الارتباط بعلاقة دائمة وبهذه الخطوات من الهرمونات يكون الانتقال من الشوق والرغبة الملحة بالطرف الآخر الى الحب الهادئ والاطمئنان بعد الزواج.

image008

** الأمومة وهرموناتها** :

تمر الأنثى قبل الامومة بمراحل تتشوق فيها للأمومة، وأهمها عند الاقتراب من طفل حديث الولادة؛ فتعمل الفيرومونات التي يفرزها جلد الصغير مثل أي إنسان على تحفيز إفراز الاوكسيتوسين لدى الانثى فتتشوق للأمومة وتشعر بالراحة عند حمله. وهرمون الاوكسيتوسين هو الهرمون الأساسي لدى الأم المسؤول عن ارتباطها بطفلها وخلق علاقة دائمة. وهو مع الدوبامين -أو هرمون السعادة- الأساسيان في إسراع الأم لتلبية حاجات طفلها حتى المزعجة منها!! ووجدت الدراسات اللواتي شملت نساء بعيدات عن أطفالهن ارتفاع الاوكسيتوسين والدوبامين عند النظر الى صور الاطفال. ومن الجميل أيضًا، أن الهرمونين يفرزان عند الأنثى حتى بوجود طفل بالتبني. يقوم الاوكسيتوسن والدوبامين بإشباع المرأة من ناحية الرضا والسعادة. لذلك في فترة وجود الطفل وإرضاعه قد تصبح المرأة أبعد عن الزوج لاهتمامها الأكبر بالطفل.
وفي أثناء الحمل، يعود السبب في ارتخاء الحامل وحتى تعاجزها عن القيام بأبسط الامور إلى ارتفاع كبير جدًا في هرمون البروجسترون أو الهرمون المهدئ. وعند الولادة يقوم الاوكسيتوسين بوظيفة جديدة مفيدة هي زيادة انقباضات الرحم لتسهيل الولادة.

** هو أيضًا يمر بتغييرات مثلك أثناء الحمل ووجود الطفل** : كما مر سابقًا، فالرجل صاحب العلاقة الزوجية المستقرة يقل مستوى التستوستيرون لديه ويزيد الفاسوبريسين. ولوحظ ارتفاع الفاسوبريسين عند الرجل الذي يملك أطفالًا وارتفاعه أكثر في حال كان هناك تواصل مع الأطفال واللعب معهم. إن الفاسوبريسين هو المسؤول عن الرغبة في الارتباط الأبدي للرجل مع زوجته وأطفاله على عكس التستوستيرون. ولذلك، فإن معدلات الوحدة والحزن أعلى عند الرجال البعيدين عن زوجاتهم وأطفالهم لتأثير الفاسوبريسين.

وأثناء الحمل، كانت هناك متلازمة كوفاد couvade syndrome. وتشمل شعور الرجال بآلام الظهر والغثيان في الصباح، والتوتر وانخفاض الرغبة الجنسية أثناء فترة حمل الزوجة. ووجدن والدراسات في امريكا وتايلاند والسويد أن ٦٠٪ من الرجال يمرون بكل أو إحدى هذه التغيرات. والسبب -رغم عدم وضوحه- يرجح الى زيادة معدلات الكورتيزون المسؤول عن القلق والبرولاكتين والاستروجين على حساب التستوستيرون مما يثبط من الرغبة الجنسية.

love your biology ❤

المراجع : 1- كتاب : المخ ذكر أو أنثى

2- كتاب مخ المرأة

3-

http://www.sciencedaily.com/releases/2013/09/130918143339.htm 4- http://www.apa.org/monitor/jan01/estrogen.aspx 5- http://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1502002/Attractive-women-are-more-than-just-a-pretty-face.html 6- http://www.nats.org/_Library/Kennedy_JOS_Files_2013/JOS-069-5-2013-571.pdf 7- http://www.news-medical.net/news/2007/03/25/22692.aspx 8- http://www.darionardi.com/BulletinArt9.html 9-   http://www.medscape.com/viewarticle/406718_2 10- http://m.jap.physiology.org/content/88/5/1643 11- http://www.dermalinstitute.com/uk/library/76_article_Hormones_and_Your_Skin.html 12- Sherwood book of physiology 13- Concordia university website, department of excercise

 

Advertisements

Share your thoughts

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s